يا قطعة سما يا لبنان

2 يونيو,2012
يا حالتك يا لبنان

يا حالتك يا لبنان

Advertisements

هيرميتكا: مع تحيات هرمس المثلّث العظمة

24 يونيو,2011

شُكلت الحكومة في لبنان ولم يسقط “اللانظام” بعد، لن أستطيع الذهاب إلى سوريا هذا الصيف، منال الشريف تقود السيارة في السعودية وتُسجن، فلسطين كيوسف رموها إخوتها في البئر، أفريقيا تُسرق، الناس في الصين والهند تعمل، والآلات في الغرب تتحضّر، بركان هناك يتفجّر وأمواج التسونامي تتألق، ناتالي تترك إدوارد وتخرج مع بلال، الثلج يذوب أكثر فأكثر وحرارة الأرض تتخبط، وثقب أسود في الفضاء مبدئياً يتحرك.. كواكب ومجرات في الفلك تسبح، غبار في العيون يتلّون.. وكل المؤشرات تؤكد أن الكون يتوسّع…

لوحة تمثّل نسخة لاتينية للفلسفة "الهرمسية" نحتها الخيميائي الألماني Heinrich Khunrath وتحتوي على أشهر النصوص التي تعود حسب الأساطير إلى تعاليم هرمس مثلّث العظمة وأهمها:"كما في الأعلى كذلك في الأسفل، كما في الأسفل كذلك في الأعلى".

لكننا هنا عن هرمس الحكيم سنتكلّم، عن تعاليم وعدّة من الأسطر تُشرّح الكون وموجوداته بماديتها والروح في سبعة مبادئ تُنسب حسب الأحاديث إلى شخصية تعرف بهرمس مثلّث العظمة (Hermes Trismegistus) لن نهتم هنا بمعرفة حقيقة هذا الكائن أصله وفصله، سنشير إلى العصر الهلنستي التي تعود إليه هذه التعاليم والخلاصات أي إلى حوالي 300  سنة ق.م، وتأتي بإختصار هذه المبادئ جراء زواج حصل بين الثقافتين اليونانية والمصرية القديمة وجاءت الثمار هذه الشروحات البهية التي سنعرضها هنا بشكل مختصر مع أن كل مبدأ يحتمل مجلدات للحديث في تفاصيله. أقرأ باقي الموضوع »

تقاسيم ع الدارج 2/2

23 يونيو,2011

لمن تكوني بالقلب وبالعيون هالضوّ
بلاقي جواب لكل الأسئلة الوجودية
ما بعود إعتل هَمّ ولا بقى بهتم
مين هُوّي أنا ومين إنتِ هِييّ

لا لوين بهالعروق ماشي هالدم
أحمر ع أخضر ع أزرق حرية
ع ولد عم يلعب شفتو بِعَينيكي
أنا، جيت ع الدني بس مرسال
وإحساس بالأمومة حاملك هدية أقرأ باقي الموضوع »

تقاسيم عَ الدارج 1/2

4 يونيو,2011

هالليلة حابب كون لحالي
تعي.. خليكي هون قبالي
من عيونك أنا عالدِني جيت
وما عاد فيني روح ع محل تاني

علقت، مدري إنتِ علقتي بشباكي
يل صار بيناتنا ما كان شي عادي
قصتنا لا بداية إلها ولا حتى نهاية
ولمن خفّف عنك أمرار الحصار
بكون عم فكّ حبالك عن خناقي

مين بلّش؟ ليش بلّش؟ كيف بلّش
هالسراب بالفراغ يتعمشق ويتدّلى؟
وأنا بفّيات رموشك روح اتخبّى؟
وتصفّي نظراتك طاقة ع الزمان
سفر.. وبالحقيبة يلحقنا المكان
قدر.. مكتوب بالرموز والأغاني

إنتِ تميلي ويعن أنا عَ بالي
الرقص، تفتلي ودور وراكي
تيطلع الصبح ع إيقاع هواكي
وبالنهار الطريق تكوني وعليها
أنا مشوار عم فتّش عَ دواكي

تلقيتك بعكس التيار أنا مشيت
وحَلّ التراب عنّي كِتر ما بكيت
مش ضعف.. هيك أنا قويت
ومن القاموس كلمة “الندم” محيت
لأني صرت إعرف لثواني طير
وين ما رحتي رح ضلّ شوفك هيك
وابعتلك سلام مع النجوم عن بعيد
تتضلّي بأمان.. شو بسوى أنا بلاكي؟

باقة أخبار علمية

1 يونيو,2011

1ـ رؤية في عملية تشكيل الذاكرة

تصوير فلوري للنموذج المصنوع ـ © جامعة بيتسبرغ

تمكّن باحثون في جامعة بيتسبرغ على إعادة توليد نبضات الدماغ الكهربائية المعقدة ضمن نماذج مبينة على خلايا عصبية حيّة مما قدّم رؤية غير مسبوقة لنشاط الخلايا وراء تشكيل الذاكرة.

لم يوفر النموذج المصنوع نقل الشحنات بين الخلايا فحسب، بل بقي في حالة من النشاط المستمر المرتبط بتشكيل الذاكرة كما قال المسؤول عن البحث البروفيسور هنري زورينغ (Henry Zeringue). في التفاصيل، أشارت صور الرنين المغناطيسي إلى أن ذكريات العمل تتشكّل على الطبقة الخارجية للمخ، لكن بينة الدماغ المعقدة تجعل إمكانية مراقبة هذا النشاط بشكل مباشر أمراً مستحيلاً، وتمكن الفريق من الحفاظ على النشاط حتى 12 ثانية مقارنة بالمدة الطبيعية المعروفة 0،25 من الثانية. يمكنكم قراءة المقالة كاملة باللغة الإنكليزية خلف هذا الرابط [1].

2ـ كيف جعلتنا الحيوانات أناساً؟
بات شيمبان (Pat Shipman)، بروفيسور مساعد في علم الإنسان في جامعة بنسلفانيا يشير في بحثه عن أن العلاقة بين الإنسان والحيوان أبعد بكثير من الغذاء والرفقة، بل أن الحيوانات ساعدت البشر على تطوير اللغة والأدوات. يشير شيمبان أنه بعودتنا إلى الماضي يتبيّن أن الإختلاط مع الحيوانات ساعد البشر على تطويرهم لأهم ثلاث وسائل : صناعة الأدوات، اللغة، والتدجين. أقرأ باقي الموضوع »

في الماتركس الإنساني: رجفة على وتر، ضوء قد انكسر.. وأكثر

30 مايو,2011

هل حدث أن خرجت صباحاً إلى عملك كالمعتاد وفي وسط الطريق استوقفتك بعض الأفكار واستجوبتك عن سبب خروجك إلى العمل وعن معنى ذلك كله فعدت إلى بيتك لتنام؟ هل سبق لك أن بكيت يوماً، هكذا، من دون أي شيء؟ هل تعرف لماذا عندما تحب شخصاً بشدّة تجده يرحل عنك أما إذا لم تعطيه إهتماماً تعلّق بك بجنون؟ هل وصلت يوماً إلى مرحلة لم تعد قادراً فيها على القيام بأي شيء ثم قمت بعدها بأعمال لم تكن تتوقع أنك قادر عليها.. ورحت تسخر من نفسك كيف كنت عاجزاً من قبل؟ أو عندما شعرت أنك تمسك الدنيا كلها بين يديك ثم وجدتك تنهار وإياها تحت رجليك؟ هل حصل أنك وصلت إلى شعور ظننت بعده أنه ليس هناك ما هو أعظم منه.. لكنك بعد فترة توصلت إلى ما هو أعمق؟ هل تحدث معك أشياء غير قابلة للصرف بالمنطق وأمور يقف عقلك عاجزاً عن استيعابها؟ هل حدث أن أمضيت عمرك كله تبحث عنها ولم تجدها؟… أهلا بك في الماتركس الإنساني، وإليك محاولة لتفسير ذلك!. أقرأ باقي الموضوع »

متى يتغيّر الوضع في لبنان؟

28 مايو,2011

مع الأحداث والروائح الكريهة التي تتصاعد من زواريب السياسة اللبنانية، نعود ونسأل عن إمكانية تغيير الأوضاع على الصعيد المحلي، وكيف ومتى سيحصل ذلك؟ فما أوفر المواد للفكر والكتابة.. وبما أن الطقس غير ملائم للخروج اليوم من البيت للتنزهه مع زخات المطر التي تتساقط على غير عادة في أواخر هذا الشهر، سنحث الفكر على البحث عن الأسباب التي تقف في وجه التغيير وبالتالي عن مخارج للأزمة.. هنا على هذه الورقة..

سنضطر أن نتوسع قليلاً لكي نشاهد الصورة بكل تفاصيلها، نبدأ من الذات الإنسانية التي لم تستطيع العلوم بعد أن تنفي وجود الإرادة الحرة .. ونسأل هل يريد الشعب اللبناني التغيير؟ يبدو أن غالبية الناس تريد ذلك حقاً، إذ لا تغيب هذه الموضوعات عن الجلسات والأحاديث التي تدور بين الأفراد والجماعات.. نتحدّث من يوم يومنا.. وندور حول نفسنا وبعضنا البعض ولا شيء يتغيّر!.. أين يكمن الخلل؟

قد يكون السبب البديهي وراء هذا الركود في  أقرأ باقي الموضوع »