Archive for the ‘أعصاب’ Category

باقة أخبار علمية

1 يونيو,2011

1ـ رؤية في عملية تشكيل الذاكرة

تصوير فلوري للنموذج المصنوع ـ © جامعة بيتسبرغ

تمكّن باحثون في جامعة بيتسبرغ على إعادة توليد نبضات الدماغ الكهربائية المعقدة ضمن نماذج مبينة على خلايا عصبية حيّة مما قدّم رؤية غير مسبوقة لنشاط الخلايا وراء تشكيل الذاكرة.

لم يوفر النموذج المصنوع نقل الشحنات بين الخلايا فحسب، بل بقي في حالة من النشاط المستمر المرتبط بتشكيل الذاكرة كما قال المسؤول عن البحث البروفيسور هنري زورينغ (Henry Zeringue). في التفاصيل، أشارت صور الرنين المغناطيسي إلى أن ذكريات العمل تتشكّل على الطبقة الخارجية للمخ، لكن بينة الدماغ المعقدة تجعل إمكانية مراقبة هذا النشاط بشكل مباشر أمراً مستحيلاً، وتمكن الفريق من الحفاظ على النشاط حتى 12 ثانية مقارنة بالمدة الطبيعية المعروفة 0،25 من الثانية. يمكنكم قراءة المقالة كاملة باللغة الإنكليزية خلف هذا الرابط [1].

2ـ كيف جعلتنا الحيوانات أناساً؟
بات شيمبان (Pat Shipman)، بروفيسور مساعد في علم الإنسان في جامعة بنسلفانيا يشير في بحثه عن أن العلاقة بين الإنسان والحيوان أبعد بكثير من الغذاء والرفقة، بل أن الحيوانات ساعدت البشر على تطوير اللغة والأدوات. يشير شيمبان أنه بعودتنا إلى الماضي يتبيّن أن الإختلاط مع الحيوانات ساعد البشر على تطويرهم لأهم ثلاث وسائل : صناعة الأدوات، اللغة، والتدجين. (more…)

السوق الكونية، طريق النحل… وأشياء اخرى

14 نوفمبر,2010

ـ 1 ـ
قال إينشتاين بما معناه: أن الشيء الأقصى غموضاً وغير المفهوم في هذا الكون أن هذا الأخير مفهوم أو على أقل تقدير كما أضاف ستيفن هوكينغ يمكن فهم هذا الكون. فالعلوم الحديثة تقدّم معان جديدة ومفاهيم أكثر دقّة للزمكان الذي نعيش فيه، حيث لا معنى للجزء الخالص دون باقي الأجزاء وإن حدث ويحدث أن لجزئيات المادة خصائص تميزّها ووظائف تختلف فيما بينها على صعيد الصغائر، هذه المعاني تختلف إذا ما تعرّضنا لها مجتمعة على صعيد الكبائر. يمكن أن نفهم المنظومة الكونية كما يمكن أن نفهم أي نظام نريد تحسينه فقط إذا (more…)

المعلوماتية في خدمة الفلسفة:هل للعالم معنى بحد ذاته أم أننا من يعطيه هذا المعنى؟

14 مايو,2010

لا بد في البداية التعرّض لموضوع الفلسفة بحد ذاتها، حيث يُقال أنها انتهت منذ زمن وما ندرسه اليوم ما هو إلا فلسفات قديمة. كيف تنتهي الفلسفة والأسئلة الكبيرة ذاتها ما زالت من دون إجابات؟ كيف تنتهي الفلسفة التي تعني حاصل الفكر المضروب بالتفكير؟ كيف تنتهي الفلسفة والإنسان ما انفك يبحث عن نظرة شمولية للوجود ومن يوّفر هذه النظرة الشاملة غير الفلسفة؟ كيف تنتهي الفلسفة من دون أن نعرف حقيقة معنى هذا العالم إن كان له معنى بحد ذاته أو إن كنا من يعطيه هذا المعنى؟

خريطة الوب الدلالي / Semantic Web

بطبيعة الحال، مع المسافة الكبيرة التي قطعتها الفلسفة وحدها من أسئلة وطروحات ونظريات، جاءت العلوم التطبيقية ـ بكل التطور الذي حصل وكل الإكتشافات ـ لتقدّم بدّورها اجابات مهمة للأسئلة العالقة، حيث راحت تؤّكد على نظرية فلسفية هنا وتنفي اطروحة فكرية هناك، لكن العلوم لم ولن تأخذ مكانة الفلسفة أبداً، بل أنها جاءت لتكمّل الفلسفة كما سنتناول في هذا الموضوع أحد أهم الأسئلة الكبيرة التي طرحتها الفلسفة: هل للعالم معنى في حد ذاته أم أننا من يعطيه هذا المعنى؟ سنستعين بالعلوم وبشكل خاص بالمعلوماتية أو نظم المعلومات Information Systems كأداة لمحاولة الإجابة على هذا السؤال. (more…)

تابع لشي تابع شي: مثلاً يعني!

17 أبريل,2010

انو يعني، هيك شي، مبلى، يمكن، ربما...

وإذا شي، مع معلومات أكثر: انقر (ي) هنا أو هنا أو هنا

اكتشاف الخلايا العصبية المرآتية في الدماغ

17 أبريل,2010

تم مؤخراً اكتشاف الخلايا العصبية المسؤولة عن قدرة البشر على التعاطف والشعور  مع الآخرين (Empathy). ففي جامعة كاليفورنيا ـ لوس أنجلوس، قام روي موكاميل Roy Mukamel وزملاؤه بدراسة الخلايا العصبية في الدماغ باستعمالهم الأقطاب الكهربائية (Electrodes) لتسجيل نشاط الخلايا العصبية أثناء معالجة 21 شخصاً من الصرع.

Makak Neonatal Imitation: Wikipedia

Makak Neonatal Imitation: Wikipedia

هذه الخلايا العصبية المرآتية أو Mirror Neuron تم رصدها سابقاً عند الحيوانات ولا سيما القردة، حيث تكتسب الحيوانات بشكل عام عبر مشاهدتها لبعضها البعض، فهذه الخلايا تنشط في الدماغ عند القيام بأي عمل وأيضاً عن مشاهد الآخرين يقومون بذات العمل.

أهمية هذا الإكتشاف تكمن في التعرّض للأسئلة المتعلقة بالعلاقات الإجتماعية بين البشر، حيث يشير الباحث ماركو اياكوبوني Marco Iacoboni المتخصص في دراسة الخلايا العصبية الى أن الأشخاص اللذين تظهر الخلايا المرآتية نشطة في أدمغتهم يكونون بالتالي أكثر تعاطفاً وشعوراً بالآخرين.

لا بد من التذكير في ذات الوقت، أن أفعال العنف والتعاطف لدى الكائن البشري يسلكان تقريباً ذات الطريق (Limbic System) ويتبعان لعمليات مماثلة (ولو بشكل جزئي) في المخ،  حيث أن التحفيز على التعاطف لا يقتصر على الدور الإجتماعي بل يرافقه تغيّر بيولوجي، كلما زاد التحفيز على سلوك (عنف ـ تعاطف) كلما قلّ الآخر والعكس.

المصدر: www.newscientist.com

على نهج الدماغ: نحو جيل جديد من الحواسيب العصبية

20 فبراير,2010

يعمل فريق من الباحثين في معهد العلوم النظرية في جامعة غراز (Graz) للتكنولوجيا على تطوير ألالات ذكية قادرة على التفكير الذاتي وعلى قابلية التعلّم كما الدماغ.

بالتنسيق مع مشروع أبحاث برعاية الإتحاد الأوروبي تحت اسم “Brain-i-Nets” يرغب العلماء في تصميم أجهزة جديدة من الكمبيوتر ـ العصبية على أساس أليات الحساب وأنشطة التعلم التي وجدوها في الدماغ وفي ذات الوقت اكتساب مزيد من المعارف حول عمل الدماغ.

خلايا عصبية ـ Credit: Copyright TU Graz/IGI

يتكوّن دماغ الإنسان من شبكة من مليارات الخلايا العصبية وهذه الخلايا تتواصل مع بعضها البعض بشكل مستقل عبر المشباكات Synapses، وتتغير نقاط الإشتباك دائماً ولذا يطلق عليها العلماء مطاوعة المتشابك synaptic plasticity وهذا النظام من التشابك ولدانته بين الخلايا يشكل الأسس في التفكير الذاتي والتعلم المستمر. ولكن حتى اليوم لا يزال الكثير من الأسئلة الكثيرة حول ماهية عمل الدماغ المعقّد.

على نقيض الحواسيب الحالية، لا يُشغل الدماغ برنامجاً محدوداً بالمدخلات ونواتجها بل هو يكيّف الوظائف بشكل دائم ويعيد برمجتها عن جديد، والكثير على هذا الصعيد لم يفسّر بعد، حيث يعوّل الباحثون أمالهم على طرق تجريبة جديدة ضمن هذا المشروع الذي يموّله الإتحاد الأوروبي لمدة ثلاث سنوات لشرح وتفصيل أليات الدماغ وميكانيا التعلّم الذاتي للإستفادة منها لإحداث ثورة في نطاق نظم المعلومات.

المصدر : www.sciencedaily.com