متى يتغيّر الوضع في لبنان؟

مع الأحداث والروائح الكريهة التي تتصاعد من زواريب السياسة اللبنانية، نعود ونسأل عن إمكانية تغيير الأوضاع على الصعيد المحلي، وكيف ومتى سيحصل ذلك؟ فما أوفر المواد للفكر والكتابة.. وبما أن الطقس غير ملائم للخروج اليوم من البيت للتنزهه مع زخات المطر التي تتساقط على غير عادة في أواخر هذا الشهر، سنحث الفكر على البحث عن الأسباب التي تقف في وجه التغيير وبالتالي عن مخارج للأزمة.. هنا على هذه الورقة..

سنضطر أن نتوسع قليلاً لكي نشاهد الصورة بكل تفاصيلها، نبدأ من الذات الإنسانية التي لم تستطيع العلوم بعد أن تنفي وجود الإرادة الحرة .. ونسأل هل يريد الشعب اللبناني التغيير؟ يبدو أن غالبية الناس تريد ذلك حقاً، إذ لا تغيب هذه الموضوعات عن الجلسات والأحاديث التي تدور بين الأفراد والجماعات.. نتحدّث من يوم يومنا.. وندور حول نفسنا وبعضنا البعض ولا شيء يتغيّر!.. أين يكمن الخلل؟

قد يكون السبب البديهي وراء هذا الركود في  اختلاف وجهات النظر بين الأفراد والجماعات وبالتالي لا تأتي رياح التغيير من جهة واحدة ولا تُدفع بإتجاه واحد.. ما يحصل أنها (الرياح) تدور وندور معها في حلقة مفرغة.. وفي المحصلة لا تبقى النتيجة على حالها لأن هذا الدوران مُتعب للأرض والإنسان على حدّ سواء.. نتلف.. لا ننتج.. والبلد في حالة غثيان.

ما العمل؟
لأنها حالة إنسانية قبل كل شيء لا يمكننا اللجوء إلى الأرقام والإحصاءات (إن وجدت) لمعرفة الجهة الأقوى على الساحة المحلية وإرتباطاتها إقليمياً وعالمياً، حيث لكل فريق في هذا البلد إرتباطاته الخاصة على الكوكب ومع السماء، تستطيع أن تشاهد هذه العلاقات بكل دقة فقط متى نظرت إلى الكوكب عن سطح القمر.. هي الرياح أصلاً غير معروف مصدرها، تأتيك في أغلب الوقت من حيث لا تدري، ومن كل الجهات: غربية، شرقية، جنوبية أو من الشمال.

قد يسأل البعض لماذا لم يقوم حزب الله مثلاً بالسيطرة على البلاد بعد تحرير الجنوب أو بعد حرب تموز 2006 أو حتى في السابع من أيار 2008.. بالرغم من أنه يملك القوة اللازمة والكل يعرف ذلك، وقد يرى البعض في هذه السيطرة لهذا الفريق حلاً للأوضاع، لكن حزب الله لم ولن يقوم بذلك لأن الشأن اللبناني لا يهمه بقدر اهتمامه بالكيان الصهيوني، قد يستطيع الحزب بسهولة أن يسيطر على لبنان بالسلاح والمال الإيراني والتحالفات المحليّة، لكنه سيضعف أمام ردات الفعل المحلية والخارجية..

لن تحاول القوى المحلية الأخرى بطبيعة الحال السيطرة على البلد بالرغم من المال السعودي و”السلفية الأميركية” لأنها غير قادرة على حسم المعركة جراء النكسات التي تعرضت لها في العراق وأفغانستان وجنوب لبنان 2006.

إذن، ستستمر الحرب الباردة بين الأطراف المتنازعة على هذه البقعة من الأرض إلى أن ينال إستقلاله الإنسان من كل التبعيات الطائفية والمذهبية والعنصرية، فالحرية لن يستطيع أحد أن يقدّمها لنا.. صحيح أن الكلمات لن تقدّم الكثير على المدى القصير، لكن الرصاص لم ولن يضمن السلام يوماً، وإن كنت مستعداً لتقديم دمي وروحي من أجل قضية إنسانية لا ينبغي تحريض الناس ومطالبتهم بالقيام بذلك، لأن القضية الإنسانية هي قضية حياة قبل أن تكون قضية ممات وإذا كان لا بدّ من حلّ للأزمة من جذورها علينا التحريض على عدم التكاثر وإنجاب المزيد من الناس ربما هكذا نستطيع أن نضمن السلام.

أذكر وقت حدث أخيراً ما طال إنتظاره، تم التعاون والتنسيق بين مصر وسوريا ولبنان من أجل القضاء على العدو الصهيوني، ففي ذلك اليوم انطلقت الشعوب والجيوش نحو الحدود الفلسطينية واندلعت الحرب مع العدو، وفي الداخل الفلسطيني إنطلقت الإنتفاضة في كل المدن صوب كل المستعمرات.. لكنني رحلت وقتها ولم أعرف كيف انتهت الأمور..

بالعودة إلى السؤال ومتى سيحصل التغيير في لبنان؟ نطمئنكم بأن التغيير قادم لا محال، هي اليابسة بالأمس كانت كتلة واحدة وانفصلت عن بعضها وأصبحت قارات، هي الجبال ارتفعت وسقطت بين أهدابها الأنهار، هو الكوكب عندما يتعب من الدوران يتنفس من فوهة البركان، تنفّس عزيزي القارئ، تنفسّ.. واطلق لنفسك العنان. وإذا أردت أن تكون سعيداً حقاً، انظر ما يفعله الصغار.. لا تبقي في قلبك شيئاً.. قل ما عندك وعلى الدنيا السلام.

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

10 تعليقات to “متى يتغيّر الوضع في لبنان؟”

  1. ali hmayed Says:

    الحل الانسب والاسرع والاريح هو حل الابادة الجماعية لكل ما هو فينيقي عربي كنعاني اشوري كلداني.
    ما حدا يحلم بالتغيير عبر الشارع او عبر المسيرات, الي عم يعملوها هني نفسهم جزء من المشكلة.
    مشكلة المسخ المسمى لبنان هو انو كل فرد واقف على ارضو ( لبناني او غريب ) وبيتنفس او ما بيتنفس ( حتى الاموات ) هو مشكلة بحد ذاتو.

  2. jafra Says:

    تحية لكل كلمة كتبتها…الغصّة محسوسة والتفاؤل ملموس مما يعزّيني انّو في ناس عم تفكّر كيف نطلع من هالمأزق…ايه مأزق انّك تخلق من دول العالم التالت…من الوطن العربي…من لبنان…ومن الجنوب بالذّات!!!معادلة مستعصية بدّا ارادة وعزم وهالشي مفقود لأننّا شعوب مخدّرة عايشة عالمظاهر والحكي…بستحلي ناقش حدا ما يكون قرفان من هالحالة!!!كلّن بدّن يغيروا وكلّن بينتقدوا وتعى لاقي شي عالأرضّ!!!لك ما في امل ولا بالابادة ولا بعدم التكاثر الحل يمكن اذا التفتنا ع حالنا شوي انتقدنا تصرّفاتنا بلّشنا من جوّاتنا…يمكن يمكن بيصير في امل

    • حسين رمّال Says:

      تحياتي إلك جفرا
      يعني مش رخ خبّي عليكي صديقتي، بنطلّع بحالنا، منتقد حالنا وتصرفاتنا لحد جلد الذات كمان وبالآخر شو بتعملي بيلّي ما فيه وما بدّو وآخر همّو.. ما هو موجود كمان بالمعادلة.. بس بتهون.. هانت

  3. salimallawzi Says:

    بلد زبالة، والحل على قولة زياد الرحباني، سعيدة يــابــا ودعوس .. وبلا مليون ونص بشري !!

    • حسين رمّال Says:

      قرأت تدوينتك صديقي، ومتلك ومتل كتار أصابنا القرف.. بس ما فيني اقبل هيدا الحل.. وما بظن بينهي المشكلة.. رح نضل نفكّر وندّور إلاّ ما يتحسن شي.. والحكي بيطول ومش رح احكي كتير… حتى لو أوهمنا أنفسنا وقنعنا حالنا إنو التغيير بدّو وقت كتير، حتى لو ضلينا نحلم، ما بيأثر، تنفّس يا خيي تنفّس..

      بي أس: يحرق رفّها هالقعدة مش عم تظبط، اتكلت شوفك بمشوار البسكلة أنا..
      تحياتي القلبية

  4. القط Says:

    كما أوردتُ مسبقًا في المقالات عن لبنان و الثورة الممنوعة.. الطائفية في لبنان دمّرت الشعب و صنعت عدة شعوب-طوائف. و بذلك أصبحت المؤسسات الرسمية اللبنانية (حكومة، رئاسة، مجالس، الخ…) مجرد مراكز صراع بين الشعوب اللبنانية (مثل الصراع بين الدول على مناصب مجلس الأمن أو البنك الدولي).
    فليكون لدينا ثورة أو تغيير، يجب أن نكون أولاً وطن واحد و شعب واحد. التغيير قد يحدث داخل الشعوب-الطوائف اللبنانية، و لكن نادرًا ما ثارت الشعوب على حكامها خلال الحروب “الوجودية”.
    و بما أن الطوائف في لبنان في حالة صراع و حرب “وجودية” منذ عقود، فمن الصعب حصول تغيير داخل الطوائف.
    مثلا، هل سيقوم أبناء كل طائفة بالثورة و المطالبة بتغيير زعماء و رؤساء طائفتها؟
    ما نراه إلى اليوم هو أن أبناء كل طائفة لا يرغبون في التغيير (على عكس ما تقوله حسين). المطالبين بالتغيير هم الذين يرفضون فكرة الطوائف و يؤمنون بوجود شعب واحد في لبنان، و هؤلاء، كما رأينا بعد أن زال التشويش المتعمّد على شعارات التحرك (“إلغاء الطائفية” vs “إحلال العلمانية”)، “أقلية ما زالت صغيرة جدًا.

    تحياتي حسين.. و على أمل مستقبل أفضل لبنان و لشعبنا العربي.

  5. racha Says:

    سلام يا صديقي … لو الناس فعلاً بدا التغييرما حدي بيسأل عن حزب حتى اللي بينتمي الو … وآخر فترة صارت أحداث كتير فيها إستفزاز وتهميش للمواطنين … بلد ما في حكومة والكذب واضح بكل شي والشعب ما عم يتحرك …وفضائح ويكيليكس ويللي صار مبارح بوزارة الإتصالات والشعب بس شاطر يسمع أخبار ويعلّق … مع إحترامي لفئة من الناس يللي فينا نقول انو بيفهموا…صحيح كل واحد عندو توجهاتو وفي شي بدو يسقط النظام الطائفي (على سبيل المثال لا الحصر) بس في أولويات قبل هالأمور إذا ما تصلحت كمان النظام العلماني رح يفشل … كمان مرة تانية مع إحترامي لبعض العالم يللي بتفهم بس الشعب اللبناني ما شاطر إلا بالحكي مثلاً الفايسبوك في عالم عملت بفضلو ثورات … بلبنان أكتر العالم بتستعملو لتنزل صورها وكيف كان شكلا بالمظاهرة وبعد شوي بتصير كأنو هيي القصة كلا مش إسقاط النظام … وهون بلتقى معك بنقطة إنو لازم كل واحد يبلش من حالو … هوي شو بدو … ووين نحنا منلتقي … الجوع أو البطالة أو الفقر أو أي أزمة عنجد منعاني منا وزاعجيتنا مننزل عالطريق بعفوية ومنجتمع من دون ما ننطر أي طرف يدعينا…الدول العربية عم تتحرر ونحنا بعدنا قاعدين عا امجادنا منتغنى لبنان بلد الحريات والتنوع الطائفي والإنفتاح وما طالع بإيدنا شي يمكن لأنو الفوضى هيك عمبفسروها بهالطريقة…أما بالنسبة للحل بقلك لبنان ما فيك تتوقع في شي ما بتعرف بكرا شو بيطلعلك كمان .. أي حل رح يطلع مقابلو مشكلة … وليه يا ترى هيدا شي دايماً بيصير لأنو ببساطة : ” كما تكونوا يُولّى عليكم “….

    • حسين رمّال Says:

      تحياتي رشا، مشتقلك والله
      هياكي صديقتي شايفة القصة مظبوط.. ولأن متفقين ع الخلاصة طرحنا حلّين 😀
      1ـ إبادة جماعية
      2ـ اعتكاف على التكاثر والإنجاب

      بس رح نضل نبحبش ونفتّش، إنو هيك هيك بعدنا عايشين،
      تحياتي جداً ونلتقي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: