15 أيار 2011: قضّيناها شهدا.. ومضينا مقهورين

لا يملكوا إلاّ بعض تراب لم يعطوه ـ مارون الراس

عماد أبو شفى، محمد إبرهيم أبو شلحة، حسن موسى، محمد سمير صالح، محمد أبو حليح، محمد سبحة، محمد سمير فتوني، عماد أبو شقرا، عبد الرحمن سعيد صبحا، محمد أحمد سالم، خليل أحمد محمد .. السلام لأرواحكم أيها الأحرار والشفاء  لكل الجرحى.

… هذا ما حدث في مارون الراس، ونكمل الطريق.. أما في التفاصيل المملة لمن يرغب بإستيعاب ما حصل سأسرد الوقائع (بالدارج) مع أسئلة للإستفسار لأني شخصياً لم أستوعب بعد الذي حدث !

من المسؤول عن أرواح الشهداء وإصابات الجرحى؟

1ـ وصلنا وكانت الساحة متلانة عالم، افتكرنا إنو نحن آخر الوافدين، الأعداد كانت كثيرة (أكتر من 50 ألف) أول ما وصلنا ما كانو يخلّونا ننزل ع الجبل المطل مباشرة على فلسطين (مكان التصوير في الصورة أعلاه) ولكن نزلنا، وبتقدر تستنتج إنو أصلاً ما كان رح يكون في محل فوق لو ما نزلنا ع الجبل  وهون ما كان ربما حدا متوقع تكون هالقد الوفود للمكان

2ـ إختيار مارون الراس: مع بداية الحملة الكل متفق على مارون الراس، ما بعرف شخصياً مين يلّي أخذ هيدا القرار وكيف تم اتخاذه، وبذات الوقت شخصياً ما كنت شايف بهيدا المكان أي مشكل وما بعرف إذا حدا كان شايف إنو مشكلة هيدا المكان، وما بعرف إذا حدا لفت الإنتباه لهيك أمر من الأول؟ والمكان بحد ذاتو استنتجنا إنو مشكل كبير، إنو ما فيك تقول للواحد ليك هيدي فلسطين، ليك هيدي أرضك وممنوع تروح.. يل كانو هونيك بيكون شافوهن متل العصافير راحو ينزلو الجبل للسهل.. ويفلت واحد يعني نزل الكل

3ـ الجيش اللبناني كانو كتير قلال.. ما بعرف قديش كان بدّها أعداد، المفروض يكون كتير جيش وقوى أمنية تحتى تمنع النزول بس كمان منرجع لمشكلة المكان بحد ذاتو

4ـ بالأول صار الجيش يقوّص بالعالي كرمال يرّجع الناس للخلف، بقيت بذكر بأرضي، بالأول صارت تركض العالم لورا، وبعد شوي رجعت تنزل بقوّة ومع رمي الحجار أمرار.. يعني متل عمل الرصاص ردة فعل عكسية على فكرة منع الناس (صغار وكبار وأطفال كمان) من الإقتراب صوب الشريط الشائك

5 ـ هديت على أساس الأمور شوي وبقينا ع الجبل، وصارت هالناس تنزل ما عرفت كيف تحتى وصلت ع الشريط وهونيك المغتصب الصهيوني كان متخبّي بعتادو وسلاحو وعم يقوّص ع الناس إذا لشقوه بالحجار.. وما حدا يرد..

6ـ ما صار في ردّ لا من الجيش ولا من المقاومة والسؤال يل عم اسألو هلّق بحال صار في ردّ شو كان صار؟

7ـ وين الغلط وعلى مين؟ إنو معقول ما حدا كان عارف شي بالأول؟ ما حدا كان شايف خطورة القصة؟ لأن كتار شافو هلّق قديشها العملية بحاجة لتنظيم كانت…

شخصياً كنت عم اسأل شو الهدف من النزول لحد الشريط، بس الظاهر إني ما رح افهم هدف الوصول إلى الشريط إلا تحتى كون فلسطيني، مهجّر، ممنوع من الحقوق، وممنوع عود..

بعدني ما بعرف شي، الله يرحم الشهدا ويشفي الجرحى.. وآخ بس.. وبتهون

الأوسمة: , ,

8 تعليقات to “15 أيار 2011: قضّيناها شهدا.. ومضينا مقهورين”

  1. Blue Says:

    للاسف كان لازم يروح فيها اخرى شهداء,, الي برأيي ما كان اله داعي

    يمكن الفكرة انك تقرب للحدود مغرية ,, بس طالما ما راح توصل لاشي عالارض وما راح تغير بالواقع اشي ,, لانه المحتل ما راح يهرب لما يشوف الالوف جايين صوبه

    بس مع هيك بظل فيها اشي هالحركة ,, ما بعرف شو اسميها .. بضحك ببكي او بقهر ما بعرف

    الله يرحمهم ..

  2. عاشق الشعب الفلسطيني Says:

    الله يرحم كل الشهداء ويشفي كل الجرحى و يرحمك يا عماد يا وردة منطقنا، اللي بدي اقولو انو اناما مقتنع بكل الي صار نحنا اذا بدنا نطلع عالجنوب أفراد بدنا تصاريح و 100 قصةو قصة ليه المرة خلو الالاف يطلعووو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سؤال فكرووو فييه….
    بتمنى من حزب الله اذا بدو يضل كسبان الثقة اللي هوي فعلا عم يفقدها ما يكون عميل سورياا…
    و مش عشان سورياا متدايقة شوي شعبي يموت الشعبالعاطفي… اذا بدكن تقولو مقاومة نحنا اول ناس اذا بدكن حرب صدزرنا مفتوحة و عماد و اصحابو اكبر دليل نحنا قدمنا و منقدم ومستعدين نقدم اخر نقطة دم…
    بس ما نكون رخاص ما نكون مضحوك علينا ما تنزل هالدماء عشان مصلحة دنيوية
    من اليوم و رايح اللي بدو يقول نحنا مقاومةو نحنا ضد اسرائيل يتفضل يواجه اسرائيل

    يتفضل يعمل شي عشان فلسطين ما يكون حرس حدود و بس معلمينوو بدن شي بيفتح لاااااااااااااااء لااااااااااااااااااء لاءءءءءءءءءءءءءءء
    خلينانضلنا نحبك و عنا أمل انو في مقاومةو ناس بدهاااتقاتل اسرائيل
    الى كل أعضاء حزب الله بتوجه بالاحترام و التقدير
    ما تفهمو كلامي غلط بس بيكفي نسكت و نقول عشان مصلحة البلد نحنا مسلمين و فلسطين مش بس للفلسطينين و الاقصى مش بس للفلسطينين

  3. عفاف خلف Says:

    هي حرقة أن ترى الوطن – ما تملك / ما تكون – على مرمى بصرك ولا تستطيع له وصلاً سوى عبر دمك، أفهم من اقتربوا من الأسلاك الشائكة، وأفهم الدم الذي يغلي في العروق، وأفهم القهر الذي يغتال الحلم.
    قال السيّاب يوماً عن عراقه
    شوقٌ يهزّ دمي إليه
    كأن كل دمي اشتهاء..

    هي عفوية الدم ما يحرّكنا، وكل أقصوصات ” الأمن ” وحسابات الساسة تُترجم لاحقاً..
    لا تنسى عزيزي ” مخاطرة ” اللعب بالنار، و ” تحريك ” ذيل ” الأسد عند القاء المسؤولية، ليس من السهل جر المنطقة إلى حربٍ ومواجهات وتسخين الوضع على الجبهات، لو كان في حسابات الحزب التصعيد لرأينا رداً مختلفاً، لا احتجاجاً لدى “مجلس الأمن ” فقط.

    للشهداء المجد ولنا ذات الدرب

    دمتَ بحب

  4. Kenan Alqurhaly Says:

    رحم الله الشهداء ويكبر عقول الشباب العربي الهائج ويلي لازم يبدا يشتغل بالعقل منشان قضاياه مو الشغلة بالثورة والفورة هيك لأنو ممكن تكون هيك حركة ذات نتائج عكسية وما بيتوقعها يلي كان مفكر أنو رايح يعمل شي وطني.. لايمت بدنا نضل نشتغل عواطف؟

    • حسين رمّال Says:

      ما بعرف يا صديقي ما بعرف ل ايمتى
      يعني قلت شغلة وبعدني واقف عندها… بعد ما عشت عيشة المخيمات، يعني ما بفهم شو معقول يصير ع العواطف ولوين ممكن توصّل لما بكون عايش ومش عايش.. مش عم برر أبداً بذات الوقت
      الله يرحم الشهدا ويكبر عقولنا ويقوّي قلوبنا
      بتهون يا كنان بتهون خيي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: