رحلة عبر الزمن

رحلة عبر الزمن: 1 ـ نشأة الكون، 2 ـ بداية الحياة، 3 ـ تطوّر الإنسان، 4 ـ بداية الكتابة والفكر والدين

تنويه: إن التواريخ والأرقام التي نقدّمها هي تقريبية بل يبقى القسم الأكبر منها في مجال النظري، خاصة فيما يتعلّق بنشأة الكون والإنفجار العظيم والتحدّث عن مليارات السنين، ويتعذّر التأكدّ من دقة التواريخ المتعلقة بأصل الحياة نظراً لعدم وجود أدلة مادية ملموسة. أما فيما يخص التواريخ القريبة والتي يوجد أدلة كتابية عنها فسوف نعتبر التاريخ “المعدّل” بين مجموعة التواريخ التي تتكلّم عن ذات الموضوع. ليصبح على الأقل لدينا فكرة أوضح عن بداية الحدث للمرة الأولى. وهنا أود أن أشكر مسبقاً كل من لديه اعتراضات ومعلومات أكثر عن هذه المراحل كي يتسنى لي تعديلها ولكي تصبح المعلومات في هذه السلسة أكثر دقة وأمانة، وأخص بالشكر صديقتي شذى المتخصصة في هذا المجال والتي تساعدني دائماً على إعطاء تواريخ أكثر دقة.

…لتحميل الملف بصيغة pdf، انقر هنا 1،5 ميغابايت

ـ الحلقة الأولى: نشأة الكون وأهم المحطات ـ

4، 13 مليار سنة: تقلّب أو تموّج الكم: حيث بدأ الكون والإنفجار العظيم

  • اللحظات الاولى للإنفجار: التضخم: حيث انفصلت قوى الطبيعة عن بعضها :الجاذبية، النووية الخفيفة، النووية القوية، الكهرومغنطيسية
  • خلال اولى اللحظات: التوسّع: استكمال توسّع الكون
  • مرور الثانية الأولى: إفناء الجسيمات ـ مضاد الجسيمات، حيث أصبح الكون عبارة عن مادة وفوتونات
  • بعد الثانية الأولى: إنتاج الديوتيريوم والهليوم: حين كانت أغلب البروتونات والنيوترونات تتحد لتكوّن الهيدروجين الثقيل (الديوتيريوم) والهليوم (تفاصيل أكثر عن المراحل الأولى)
  • 380 ألف سنة على الإنفجار: إعادة التركيب: إتحاد الإلكترونات مع نواة الهيدروجين والهليوم مشكلّة ذرات محايدة (عدد الإلكترونات يساوي عدد البروتونات)
  • 10 مليارات سنة قبل الميلاد: تشكيل المجرات (إشعاع الأجسام، إسترخاء عنيف، توازن الكتل): ولادة مجرة درب التبانة
  • 9 مليارات سنة ق.م: تجزئة مضطربة (إنكماش، تأين، ضغط): من غيوم غازية هائلة الى غيوم صغيرة
  • 8،99 مليار سنة ق.م: تشكيل النجوم الكبيرة (سوبر نوفا أو مستعر أعظم)
  • 8،98 مليار سنة ق.م: إنتاج الحديد، إنكماش الوسط، توسّع المغلّف في قلب النجوم الكبيرة
  • 8،98 مليار سنة ق.م: إنفجار السوبر نوفا: ذلك وقت انتهاء حياة النجوم الكبيرة مولدة إنفجار هائل
  • 4،6 مليار سنة ق.م: تشكيل النجوم (تكثيف): ولادة النجوم كالشمس
  • 4،5 مليار سنة ق.م: ولادة وظهور الكواكب: وتمايزها، طرد الغازات المتقلبة، تكثيف المياه، تفكك المياه، إنتاج الأوزون، إستيعاب الأشعة فوق البنفسجية.
  • 4 مليار سنة ق.م: كائنات وحيدة الخلية: بداية أول أشكال الحياة، توالد الخلايا، أكسدة، طفرات
  • 3،9 مليار سنة ق.م: بناء البروتينات: وظهور الحوامض الأمينية
  • 3،8 مليار سنة ق.م: التخمّر: حيث تستطيع البكتيريا الحصول على الطاقة من المحيط
  • 2،1 مليار سنة ق.م: تمايز الخلايا: بداية ما يعرف بالخلايا حقيقيات النوى
  • 1،8 مليار سنة ق.م: التنفّس: حيث تطوّرت  الخلايا حقيقيات النوى لتعيش في محيط غني أكثر بالأكسجين
  • 750 مليون سنة ق.م: ظهور كائنات متعددة الخلايا: تكاثر جنسي وتوالد، تطور وإنتقاء طبيعي
  • 700 ـ 500 مليون سنة ق.م: التحجّر: ظهور الترايلوبيت وإكتشاف الأرض
  • 65 مليون سنة ق.م: مذنّب يضرب الأرض
  • 65 مليون سنة ق.م: إنقراض الدينصورات
  • 60 مليون سنة ق.م: إنتشارالثديات
  • 200 ألف سنة ق.م: ظهور الأناسي
  • 150 ألف سنة ق.م: ابتكار اللغة وبداية تعلّم الكلام
  • 69 ألف سنة ق.م: التجلّد: فترة ألف عام من الجليد على الأرض
  • 38 ألف سنة ق.م: الإبتكار: إستعمال معدات مختلفة ومتطورة
  • 26 ألف سنة ق.م: الدين والأفكار الدينية والمعتقدات المتنوعة عن الخالق
  • 8000 سنة ق.م: إنتاج الفائض الغذائي (زراعة)
  • 5000 سنة ق.م: إختراع الدولاب الفخاري
  • 3000 سنة ق.م: الكتابة
  • 2200 سنة ق.م: بناء وهدم الأمبراطوريات
  • 1700 سنة ق.م: حضارة
  • 1787 سنة بعد الميلاد: دستور
  • 1800: صناعة
  • 1914: عصبة الأمم
  • 1945: حروب نووية
  • 1945: حوسبة
  • 1957: استكشاف الفضاء
  • 1960: تزايد عدد السكان (البشر)
  • 1981: مجيئي شخصياً الى هذا العالم
  • 1989: توسع الإنترنت
  • 2010: لا شيئ يذكر سوى بعض التفاصيل

إذن، يمكن تلخيص أهم الأحداث من عمر الكون بحوالي 150 كلمة والباقي تفاصيل، يمكننا أن نذّكر بأن أول أشكال الحياة على الأرض ظهرت منذ 4 مليارات سنة قبل الميلاد، وظهور الإنسان العاقل او ما يعرف بالهومو يعود الى 200 ألف عام.

تقلّب الكم، التضخم، التوسع، التفاعل النووي القوي، فناء الجسيمات ـ مضاد الجسيمات، إنتاج الديوتيريوم والهليوم، إضطرابات الكثافة، إعادة التركيب، إشعاع الأجسام السوداء، إنكماش محلي، تشكيل الكتل، إسترخاء عنيف، توازن الكتل، تشكيل مجرات متحيّزة، تجزئة مضطربة، إنكماش، تأين، تشكيل نجم هائل، إشتعال الديوتيريوم، إنصهار الهيدروجين، نضوب الهيدروجين، إنكماش الوسط (الأساس)، توسّع المغلّف، إنصهار الهليوم، الكربون، الأكسجين، انصهار السيليكون، إنتاج الحديد، إنهيار، إنفجار سوبر نوفا، حقن المعادن، ولادة النجوم، التكثيف، تراكم الكواكب المصغرة، تمايز الكواكب، تصلّب القشرة، طرد الغازات المتقلبة، تكثيف المياه، إنتاج الأوزون، إستيعاب الأشعة فوق البنفسجية، ظهور كائنات وحيدة الخلية، الأكسدة، الطفرات، التطور والإنتقاء الطبيعي، تنفّس، تمايز الخلايا، التكاثر الجنسي، التحجّر، إستكشاف الأرض، إنقراض الدينصورات، توسع الثديات، التجلّد، ظهور الكائن العاقل (هومو)، تدجين الحيوان، إنتاج الفائض الغذائي، الحضارة، الإبتكار، الإستكشاف، الدين، تحارب الأمم، خلق وتدمير الأمبرطوريات، الإستكشاف، الإستعمار، الثورة، الدستور، الإنتخابات، التوسّع، التصنيع، التمرّد، الإختراع، تضخّم الإنتاج، التحضّر، الهجرة، حريق العالم، عصبة الأمم، حروب، إستكشاف الفضاء، الإعتيالات، الرحلات القمرية، الحوسبة، منظمة التجارة العالمية، الإرهاب، توسّع الإنترنت، إعادة التوحيد، إستقراء.

… في الحلقة المقبلة سنتعرّض بالتفصيل لموضوع ظهور أول أشكال الحياة على الكوكب، أي منذ 4 مليارات سنة تقريباً

المصادر الأساسية:
A Brief History of Time: Stephen Hawking
A Briefer History Of Time: Eric Schuman

===============================

ـ الحلقة الثانية : أصل وبداية الحياة على كوكب الأرض ـ

بعد الحلقة الأولى التي حاولنا من خلالها تلخيص أهم أحداث الزمن بعودتنا الى بداية ما يعرف من الزمن أي 13,4 مليار سنة سنحاول في هذا الموضوع التعرّض بشكل خاص لموضوع بداية وأصل الحياة على كوكب الأرض.

  • 4،5 مليار سنة: ظهر كوكب الأرض وكان في بدايته غير مهيئ للحياة التي نعرفها اليوم (انظر الصورة): حرارة عدة مئات أعلى أو أدني من الصفر، غلاف جوي مضطرب، غازات قاتلة، والأهم من هذا كله كان الكوكب خالٍ من المياه.

منذ ذلك الوقت: بدأ الماء يتكثّف من البخار ليصبح سائلاً نقطة بعد نقطة من جزيئيات بخار الماء المنتشرة في الغلاف الجوي وساعدت النيازك والمذنبات التي كانت تسقط على الأرض بكثرة آنذاك على جلب مزيد من الغازات وتشكيل المحيطات التي راحت تمتلئ بالمياه وكانت حرارتها مرتفعة   (60 الى 80 درجة مئوية) ولكن الأكسجين لا زال غائباً وكان الغلاف الجوي البدائي للأرض مكوناً من غازات قاتلة (النيتروجين والأمونيا)، وبذلك بقيت أشكال الحياة مستحيلة حينها.

  • 3،5 مليار سنة: انخفضت درجة حرارة المياه، وفي تلك المياه راحت وتجمّعت أول عناصر الحياة على الرغم من الحرارة والأمونيا والميثان، من مركبات عضوية الى تركيبات بروتينية أساسية وبدائية الى أول أنواع الخلايا التي تُسمى ببدائيات النوى. وأجريت تجارب أهمها ما قام به ميلر لما قام بتجربة قولبها في نموذج يأخذ في الحسبان الأوضاع والظروف الطبيعة والمناخية السائدة وقتها أودت التجربة الى إنتاج مركبات عضوية وحوامض أمنينة ولكن لم يتم التوصل الى إنتاج خلايا أو أي نشاط بيولوجي ولذلك لم يعرف بعد مصدر أول خلية حية. ترجّح النظريات أنه ربما كانت المذنبات التي ضربت الأرض حملت معها تلك الخلايا واستطاعت أن تعيش لأنها وجدت ظروفاً مناسبة. فتجربة ميلر تؤكدّ أن الحياة على هذا الكوكب ليست فريدة ولكن ما جعلها مميزة هو تمكنها من التطور والتكاثر.

منذ ذلك الوقت بدأت هذه الخلايا بالتراكم على شكل طحالب وأولها الطحالب الزرقاء ـ زراقم ـ التي كانت عبارة عن تشكيلات من الحياة العضوية والمعادن التي كان قادرة على التمثيل الضوئي (أي تحويل الطاقة الضوئية الشمسية (الكهرومغناطيسية) الى طاقة كيميائية تخزن في روابط الغلوكوز.

هذه الرزاقم وبعملية كيميائية راحت تفرز غاز الكربون لتشكل جزئيات حجرية لتتراكم طبقة بعد طبقة حتى أصبحت ما يعرف اليوم بالأحافير أو المتحجرات.

  • 3 مليارت سنة: راحت تنتشر أكثر هذه الزراقم لتساهم في تخفيض ثاني اكسيد الكربون من الجو وإفراز كميات كبيرة من الأكسجين الذي بدوره راح وكوّن غلافاً جوياً (الأوزون) قادراً على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية وبالتالي ليسمح للحياة بأن تطوّر أكثر فأكثر.
  • 800 مليون سنة: ننتقل مباشرة الى هذا الزمن لأننا لا نعرف أكثر عن الوقت الذي سبق، حيث من النادر جداً وجود أحافير منذ ذلك الزمن، يمكننا فقط أن نرجّح أن حياة الزراقم أكملت لتفرز مزيداً من الأكسجين ويصبح الكوكب مهيئاً ليسمح بتطوّر أكثر للمخلوقات.

منذ ذلك الوقت، بدأت الخلايا حقيقيات النوى بالظهور لتترابط فيما بينها مشكلة خلية حية ومنظمّة قادرة على الإتصال مع غيرها ومن ثم الإتحاد لتشكّل نسيجاً ويصبح لكل منها دورها الخاص (قسم مختص بالتكاثر، آخر بالتحرّك، وآخر بالتواصل…) ومن خلال هذا النسيج ولأن الطبيعة تفضّل التماثل راحت هذه الأنسجة لتأخذ أشكالاً مناسبة، بل لتأخذ الشكل الأفضل لها لتصبح كائناً قادر على المقاومة ومناسباً للمحيط الذي يعيش فيه (مياه، صخور) وكلما تطلبت المخلوقات مزيداً من الطاقة راحت لتأخذ أشكالاً أكبر فأكبر، وهكذا من بكتيريا غير مرئية بالعين البشرية المجردة الى كائنات أكبر يمكن رؤيتها… ومن هنا يجب أن نذكر داروين الذي سنعود إليه لاحقاً، لأن الفضل يعود إليه في اكتشافه لعامل مهم على تطوّر الحياة ألا وهو الإنتخاب الطبيعي، ليصبح التطوّر أن تنتخب الطبيعة بشكل ليبق الأفضل “دائماً” (الأكثر مقاومة للظروف على سبيل المثال) من كل فصيلة، ومن فصيلة الى اخرى.

  • 500 مليون سنة: أول أنواع الحيوانات كانت بحرية بطبيعة الحال ولا فقاريات: اسفنجيات، عوالق، قناديل البحر فطريات، قشريات، ديدان بدائية… كانت إذن كانت من الرخويات التي كان أولها أنواع من الديدان ليس لديها حنك (فك) وكانت تدخل  في أجسام غيرها لتعيش داخلها ممتصة الدماء والغذاء مباشرة
  • 480 مليون سنة: هذه الأصناف التي لا تزال موجودة حتى الآن ولكنها تبقى غير فعالة مع المحيط ولهذا تتابع الطبيعة تطورها لتظهر الفقريات (ظهور الهيكل العظمي) ومن بعدها اولى الأسماك.
  • 450 مليون سنة: في هذا الوقت إذن ظهرت الأسماك، وكل أشكال الحياة، نباتية أو حيوانية كانت بحرية، في ذلك الوقت كانت القارات (اليابسة) تتحرك، فإذا ابتعدت شكلّت البحار وإذا اقتربت شكلّت اليابسة والجبال.
  • 400 مليون سنة: كانت الكائنات البحرية تعيش في محيط بين ثلاث قطع من اليابسة على خط الإستواء تقريباً، وحيث راحت اليابسة تتحرك لتقترب من بعضها البعض هناك بفعل العوامل الجيولوجية راحت والتصقت ببعضها اليابسة، وهكذا اضُطرات الكائنات أن تتعايش مع بعضها حول تلك البقعة من الأرض ودائماً في المياه، في محيط تنافسي قوي، الكائنات الكبيرة والقوية ستجد مزيداً من الفرائس أما الصغيرة والضعيفة فليس أمامها الاّ أن تتطور. ابتداءً من هذه الفترة ظهرت اولى المخلوقات ذوات الحنك (الفك).
  • 380 مليون سنة: راحت المياه تشكّل خلجانا على أطراف القارة وتظهر الجبال، وراحت التضاريس تحافظ على الغيوم التي تعطي الأمطار والثلوج والجليد، وبالتالي لتشكّل الأنهار والمياه العذبة. وهكذا أصبحت اليابسة مكاناً خصباً لنمو مختلف الكائنات من النباتات الى الطحالب وهكذا بدأت الأسماك تتطوّر لتهرب من الفرائس الكبيرة في المياه نحو اليابسة عبر الأنهار.

هذه الكائنات: جذور الأشجار والطحالب والفطريات تستهلك من الأكسجين أكثر مما يوفّره الماء وهكذا بدأت تتطور الرئتين لتصبح قادرة على التنفّس خارج الماء والحصول على الأكسجين مباشرة من الهواء.

  • 360 مليون سنة: هذا التطور في التنفس يعني أن الأسماك عليها أن تبقى قريبة من سطح الماء وإذا بقيت لفترة طويلة في الماء ستغرق ولهذا كان عليها أن تبدأ لتطوّر طرق جديدة لعبور اليابسة، ويسجل ظهور اولى البرمائيات.
  • 280 مليون سنة: تطوّر المشي على اليابسة لتطوّر الحيوانات أربع أقدام مع أصابع ، في البداية كانت هذه الأقدام تساعد الكائن على المشي في الماء وعندما تشتد لتصبح هذه الأقدام قادرة على حمل وزن الحيوان يخرج من الماء ليغامر على اليابسة.
  • 200 مليون سنة: تطوّرت الأصابع لتصبح مختلفة عن بعضها البعض وأصبحت قادرة على الإمساك والقبض على الأشياء هذا ما أدى بالنتيجة الى ظهور اليد وأول فصائل الثديات الرئيسة والإنسان.

… في الحلقة المقبلة سنهتم بالتفصيل بتطوّر فصيلة الأناسي (أي منذ 200 مليون سنة) التي تشمل البشر ضمنها
… وفي الحلقة الأخيرة سنهتم بموضوع بداية الكتابة ووسائل التعبير والتدوين لدى البشر ونتعرّض خلالها لبداية التفكير والدين (أي منذ 26 ألف عام).

المصادر الرئيسية:
www.geopedia.fr
Evolution Of Life

===============================

الحلقة الثالثة: تطور الثديات الرئيسية والإنسان : 200 مليون سنة الى الآن

ملخص للحلقات السابقة: 13،4 مليار سنة على زمن الإنفجار العظيم ونشأة الكون، الأرض ظهرت منذ 4،5 مليار سنة، وبعد مليار عام على ظهور الكوكب تظهر أول أشكال الحياة من تركيبات عضوية وحوامض أمينية وأول الخلايا الحية (بدائية النوى) حيث يبقى سبب نشأة أول نشاط بيولوجي غامضاً، يساهم تكاثر وتوالد هذه الزراقم على تشكيل طبقة الأوزن (افراز مزيد من الأكسجين) مع عوامل اخرى حتى تصبح الأرض مهيئة أكثر للحياة لتظهر حقيقيات النوى منذ 800 مليون سنة وبعدها الكائنات متعددة الخلايا التي كانت في بدايتها كلها تعيش في الماء ثم تظهر البرمئيات منذ 360 مليون سنة وبعدها الى الثديات الرئيسية التي سنبدأ عندها في هذه الحلقة نحو تطور الإنسان.

تشالز داروين: لا بد من التذكير بتشارلز داروين الغني عن التعريف في هذه السلسة لأن كتابه (نظريته) أصل الأنواع الذي أنتجه في العام 1859 شكّل قطيعة تاريخية مع كل المعتقدات السابقة التي كانت تحاول محاكاة التطوّر. إذ كان يُعتقد أن الأشياء بما فيها الأحياء قد تم إنشاؤها وظهرت على ما هي عليه، وبشكل ملخّص سنعرض أهم ما جاءت به نظرية التطور بكتابه أصل الأنواع  للعالم تشارلز داروين:

  1. الأنواع الحية لا تنشأ تلقائياً، إنها تتطوّر تدريجياً لتنتج أنواعاً اخرى
  2. مبدأ التطور ينطبق على كل الكائنات الحية بما فيها النبات والحيوان
  3. الأنواع هي نتيجة الإنتقاء الطبيعي للعوامل والمعايير الأنسب لبقائهم على قيد الحياة
  4. عندما لا تستطيع الأنواع أن تتكيّف مع البيئة الطبيعة تنقرض

ونظرية التطور تم التأكيد عليها من كل العلوم المتعلقة بالموضوع ولا سيما: علم الآثار والأحياء، والنبات، والوراثة،  والمتحجرات، والجيولوجيا… ونظرية التطور هذه بالرغم من بساطتها وسهولة استيعاب مبادئها التي نجدها كلها في العنوان: (أصل الأنواع: نشأة الأنواع الحيّة عن طريق الانتقاء الطبيعي ـ أو الاحتفاظ بالأعراق المفضلة في أثناء الكفاح من أجل الحياة)، لكنها لا تقدّم لنا في الحقيقة كيف حصل ويحصل التطور ولذلك ينبغي التفتيش عن المتحجرات وكل الآثار وبقايا الكائنات التي وُجدت وانقرضت في مراحل سابقة وربط الحلقات بعضها ببعض، وتبقى الى الآن حلقات ناقصة وثغرات مهمة في النظرية تتمثّل في وجود كائنات عاشت وتعيش في وقت متواز دون أن تنقرض وتجدر الإشارة هنا الى أن الكائن البشري ليس الأكثر تطوراً بين الكائنات (في أعلى الهرم) وإنما يعيش مع مخلوقات كلها متطورة ومتحدّرة من أصول تختلف وتتشابه في آن.

Tree of life with genome size
شجرة الحياة ويظهر الإنسان العاقل من بين الأنواع حيث العلامة الحمراء / commons.wikimedia.org
  • 195 ألف سنة، لغاية اليوم: ظهور الإنسان العاقل Homo sapiens، من أفريقيا الى كل العالم

  • 150ألف: ظهور حواء الميتوكوندرية التي تعتبر السلف المشترك الأحدث للبشرية، في أفريقيا
  • 60 الف: ظهور كروموسوم y آدم، وهو السلف المشترك لجميع الرجال الذي تتحدر منه جميع الكروموزومات، عاش في أفريقيا.
  • 32 الف: عثور على أول قطعة منحوتة في ڤوغلهيرد، ألمانيا
  • 11 ألف: وصل عدد السكان الى 5 مليون نسمة
  • الآن: 20/11/2010 وصل عدد البشر الى 6،9 مليار نسمة
Human Family Tree / humanorigins.si.edu

المصادر الرئيسية:
Human Origins
Human Evolution
www.primates.com
List of Human Evolution Fossils
Geopedia.fr
خط زمني للتطّور

… في الحلقة الأخيرة سنتناول بداية الفكر البشري والدين والتدوين لنحاول أن  نعرف أهم المراحل والمحطات التي مر فيها العقل البشري

===============================

الحلقة الرابعة: تطور الفكر الإنساني وأبرز نتاجاته

ضلّك دوري فينا

سنتناول في هذه الحلقة الأخيرة أبرز نتاجات الإنسان العاقل، وهذا يعني أننا سنتعرّض لعضو واحد في جسم الإنسان، إذ نسلّط الضوء على الدماغ البشري أو كما وصفه جورج أورويل في روايته 1984 المكان الأكثر أماناً هو تلك السنتيمترات المربعة في الجمجمة. وبشكل مختصر سنحاول معالجة أهم ما أنتجه به العقل البشري على مدى 200 ألف عام تقريباً: الكلام، الكتابة، الدين، العلوم…

130 ألف: ظهور مورثة أو جين FOXP2 الذي ساعد البشر على تطوير قدراتهم على الكلام وكان الإنسان العاقل قد تعلّم اشعال النار الذي يعود  إكتشافها الى الإنسان المنتصب قبل حوالي 500 ألف عام.

100 ألف عام: بداية التنوع في الأعراق البشرية حيث قامت الطفرات بتغيير لون جلد الإنسان لتتناسب والمحيط.

80 ألف عام: (العصر الحجري القديم) يعتاش الإنسان على الصيد متنقلاً ويصنّع أدواته من الحجارة والعظام.

40 ألف عام: يمكننا تسجيل هذا العصر كبداية “للفن” حيث تعود أقدم أشكال الفنون التي عثر عليها الى هذا الوقت.

سننتقل مباشرة الى الألف السابع قبل الميلاد حيث استمر البشري بتنقله من مكان لآخر في الفترة السابقة ولم تُسجّل أي محطات نوعية في مسيرة الإنسان حتى بداية العصر الحجري الحديث (الألف التاسع قبل الميلاد)، ولكن يمكننا تسجيل  ظهور طقوس دينية وخاصة فيما يتعلق بطرق حرق ودفن الموتى.

8000 ق.م: ينتج الإنسان الفائض الغذائي معتمداً على الزراعة في منطقة الهلال الخصيب وهكذا تنتقل البشرية الى مرحلة المجتمعات الزراعية.

7500 ق.م: يبدأ البشري بتدجين الحيوان، حيث أصبح من المفيد بعد الثورة الزراعية الإحتفاظ بالحيوانات واستعمالها ولا سيما الجمال والماعز والخنازير، بالرغم من أنه قد تعود بداية تأليف الحيوان الى الألف الرابع عشر حيث تعتبر الكلاب أول من رافق البشر.

5000 ق.م: يبتكر الإنسان الدولاب الفخاري الذي أحدث ثورة في كمية الإنتاج.

تنويه: لن نتمكن من ذكر الحروب والملاحم البشرية التي خاضها الإنسان العاقل على الكوكب نظراً لضيق الصفحات فالصراعات البشرية الدامية والعنيفة التي رافقت وجوده تكاد لا تحصى.

4000 ق.م: يتعرّف العاقل على المعادن وطرق صهرها وخاصة النحاس والقصدير ليبدأ باستخدام الإدوات المعدنية.

3000 ق.م: تبدأ رحلة البشري مع التدوين وأول أشكال الكتابة ونذكر بأنها كانت الكتابة المسمارية. ومن هنا تصبح الأمور أكثر وضوحاً ويمكننا توثيقها والتأكد من صحة المعلومة والتاريخ والحدث. ونسجّل الفضل هنا للسومريين حيث ظهرت أول أنواع الكتابة في جنوب العراق. ويسجّل هذا الزمن بداية الحضارة البشرية والدين المنظّم.

2400 ق.م: ينشئ الأكاديون أولى الأمبرطوريات في عهد الملك سرجون العظيم.

1400 ق.م: يطّور الإنسان اللغة من حالتها المقطعيّة إلى الأبجديّة في الساحل الشرقي للمتوسط على يد الأوجاريتيين والفينيقين.

766 ق.م: يبدأ الإنسان باللعب وتُسجل لهذا التاريخ أول الألعاب الأولمبية القديمة.

600 ق.م: يُسجّل الإغريق تاريخ الفلسفة والعلوم مع طاليس المليسي.

500 ق.م: تأسيس الديمقراطية في أثينا.

ـــــــــ نهاية العصور القديمة وبداية العصور الوسطى (ثلاثة آراء) ـــــــــ

  1. سقوط روما على يد البربر سنة 476 م
  2. انقسام الامبراطورية الرومانية الى قسمين شرقي وغربي سنة 395 م
  3. الإعتراف بالمسيحية كديانة رسمية في الأمبراطوريّة الرومانيّة من قبل قسطنطين سنة 312 م

ـــــــــ نهاية العصور الوسطى وبداية العصور الحديثة (3 آراء أيضاً) ـــــــــ

  1. سقوط القسطنطينية على يد السلطان العثماني محمد الفاتح سنة 1453 م
  2. اختراع الألة الطابعة على يد يوهان غوتنبارغ سنة 1454 م
  3. الكشوفات الجغرافية سنة 1492 م

1543: الثورة الكوبرنيكية (نسبة الى نيكولاس كوبرنيكوس) التي غيّرت نظرة الإنسان الى الكون بصورة جذرية حيث تبيّن للإنسان أن الأرض ليست مركز الكون.

1609: إختراع المقراب (التليسكوب) على يد لبرشي، هانسن و ماتيوس (هولندا) وبعدها طوّره العالم جاليليو جاليلي.

1687: إسحق نيوتن يضع أسس نظريات الميكانيكيا الكلاسيكية في كتابه الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية.

ـــــــــ بداية العصور المعاصرة: الثورة الفرنسية عام 1789 ـــــــــ

1800: الثورة الصناعية مع التطور التقني وخاصة بعد ابتكار المحرك البخاري والفحم الحجري.

1831 ـ 1864: إكتشاف الكهرومغناطيسية (فارادي + ماكسويل) تعتبر واحدة من قوى الطبيعة الأربعة الأساسية.

1859: نظرية التطور وتشارلز داروين.

1876: أول اتصال هاتفي عبر مسافة طويلة، ألكسندر جراهام بيل.

1879: المصباح الكهربائي وتوماس إديسون.

1905: إينشتاين و E=mc2

1916: إينشتاين يهاجم نيوتن، النسبية العامة مقابل الميكانيكا الكلاسيكية، وأهلا وسهلا بالزمكان.

1927: ميكانيكا الكم تهاجم الميكانيكا الكلاسيكية وتهدد النسبية العامة، فوضى عارمة في عالم الصغائر وقوانين لا تتناسب وعالم الكلاسيك النيوتوني (هايزنبرغ؛ بلانك؛ ديراك).

1945: قنبلة ذرية

1948: حوسبة

1969: البشري يمشي على القمر مع أبولو.

1984: توسع الشبكة العنكبوتية

1995: محاولة هندسة نظرية لكل شئ (نظرية أم.) والتي حاولت دمج نظريات الأوتار الفائقة والأبعاد الأحد عشر.

2010: لا شيء…

ملاحظة: تم التركيز على الفيزياء أكثر من غيرها لأنها العلم الأنشط والأمتن الذي يساعدنا على فهم الكون، وبطبيعة الحال قد تكون فاتتنا بعض التواريخ المفصلية والإنجازات المهمة التي ابتكرها المخلوق وبعض المحطات البارزة التي مرت بها البشرية، لذلك ستبقى هذه الصفحة رهينة آرائكم بإضافة (وإزالة) ما نراه مناسباً قبل إعادة ترتيب هذه الحلقات في صفحة واحدة (فكرة نينار) وتحضير كتيّب (فكرة سنديانة الجنوب).

خلاصة: انطلاقاً من هذه الصورة الكبيرة وهذه الرحلة السريعة عبر الزمن يمكننا أن نبدأ، لنسأل مجدداً عن أصل الحياة على الارض حيث يبقى سبب أول نشاط بيولوجي غامضاً (منذ تاريخ ظهور أول الخلايا أي 4 مليارات عام). ولا بد أن نذّكر أن التواريخ التي سبقت بداية الكتابة (ما قبل 3000 ق.م تقريباً)، تبقى تقريبية ونظرية وخاصة فيما يتعلق بنشأة الكون التي بحد ذاتها لا زالت قيد الدراسة.

فيما يخص الإنسان العاقل الذي نمثلّه اليوم، لست أدري ولكنني أجد أن نظرية التطوّر أقرب الى الواقع والمنطق من نظرية الأديان وتنزيل الكائن من السماء على ما هو عليه (أو ظهوره على هذا الشكل تلقائياً)  بالرغم من الحلقات الناقصة في عمليات البحث والتنقيب لربط السلالات الحيوانية والكائنات بعضها ببعضها.

ونختم لنعود مجدداً الى الفكر الإنساني وتطوّره لنسأل هل تطوّر فعلاً؟ والى أي درجة؟ إذا عدنا الى الأسئلة الرئيسية والتي تتعلّق بكل هذا: معنى الحياة؛ وجودية الإله أو الآلهة؛ هل يمكن أن يكون هذا العالم وهماً أو حلماً نعيشه؟ ماذا يوجد خارج حواس الإنسان؟ بعد الموت؟ هل المصير أمر مقرر؟ ما هي الحقيقة؟ أين ومتى وكيف بدأ كل هذا ومتى وكيف ينتهي؟؟؟ إذن سنحاول في مواضيع مشابهة تسليط الضوء على هذه الموضوعات كل على حدة، عن معارفنا اليوم مقارنة بالماضي وبداية ظهورنا النظري: أين أصبحنا ومعارفنا؟ الى أين نذهب (بروحنا والمواد)؟؟؟

… يبدو وكأننا لم نفعل شيئاً، ولكن على الأقل لتكن هذه الخلاصة بتلك التواريخ ركيزة ننطلق منها وأرضية أوضح وأمتن للبحث والتفكير، والإستقراء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: